منتدى غارداية شبكة للتعليم نت
مرحبا بكم في منتديات طلاب غرداية التعلمية يسرني جدا تواجدكم في هدا المنتدي




زائر, لديك: 378 مساهمة .
آخر زيارة لك كانت في : .
 
الرئيسيةصـــفحة قرأنيةمكتبة الصورس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 تعددت الوسائل والغش واحد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابــن الاسلام
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى


الجنس : ذكر السٌّمعَة السٌّمعَة : 101 الْمَشِارَكِات الْمَشِارَكِات : 12744 النقاط/ النقاط/ : 22644 العـمــر العـمــر : 26 الدولة : المتصفح :

مُساهمةموضوع: تعددت الوسائل والغش واحد   السبت يونيو 11, 2011 7:23 pm




في الوقت الذي ينهمك فيه الكثير من الطلبة في التحضير لامتحاناتهم
المصيرية، نجد فئة منهم وتحت شعار” الغاية تبرر الوسيلة” يبحثون عن أنجع
الطرق التي تمكّنهم من النجاح من دون أن يكلفوا أنفسهم عناء الدراسة، وبين
استعمال التقنيات الحديثة، والاعتماد على من باعوا ضمائرهم يجد هؤلاء في
الغش السبيل الوحيد لنيل الشهادة.
يلجأ الكثير من الطلبة إلى الغش لكي يغطوا على فشلهم وكسلهم، وفقط من أجل
أن يحملوا لقب ناجحين، يعتمدون وسائل غير مقبولة، وربما خطيرة والتي قد
تجعلهم يضيعون مستقبلهم الدراسي، ويتعرضون للكثير من الإحراج والإهانة في
حال اذا ما اكتُشف أمرهم، وهذا ما يدفعهم إلى “الاجتهاد” من أجل إيجاد
وسائل قد تكون مضمونة ولا تُكشف، ما جعلهم يعتمدون على التكنولوجيات
الحديثة من أجل الغش.
من “الحروز” إلى “الغش الإلكتروني”
تعتبر عملية نقل المعلومات والدروس والمحاضرات على قصاصات ورقية بكتابة
صغيرة الحجم وهو ما يعرف بـ”الحروز”، من أقدم الوسائل التي يستعملها الطلبة
في الغش، وعلى الرغم من ذلك، لا تزال مستعملة في مدارسنا إلى جانب الكتابة
على الأيدي والطاولات. ومع تطور تقنيات الطباعة أصبحوا يلجأون إلى تصغير
وتقديم بعض الوثائق والمحاضرات عن طريق صور طبق الأصل مصغرة والتي توفرها
تقنيات الطباعة الحديثة. هذا ما أخبرنا عنه مالك صاحب مكتبة الذي فوجئ
بتهافت الطلبة والتلاميذ على محله في فترة امتحانات نهاية السنة من أجل
تصغير أوراق الدروس بتقنية “السكانير”.
وآخر ما تم التوصل إليه في مجال الغش استعمال الهواتف المحمولة الحديثة
فـ”البلوتوث” و”الكيتمان” أصبحا يمكنان الطالبة المحجبة من الغش بكل سهولة
خاصة إذا كان الأستاذ الحارس رجلا، فبحكم الدين والعادات يمنع هذا الأخير
من الاقتراب من الطالبة، ما يمكّنها من تلقي مكالمات سرية أو الإنصات إلى
تسجيلات للدروس المقررة. هذا الأمر جعل الكثير من الفتيات يلجأن الى ارتداء
الحجاب في فترة الامتحانات، وهو ما حدثتنا عنه “كريمة” التي تحصّلت على
شهادة البكالوريا في العام الماضي والتي شهدت الكثير من العمليات المشابهة،
وتعرف الكثير من الفتيات اللائي يقدمن على هذا السلوك. وفي هذا السياق،
أخبرتنا الأستاذة غ.س التي ستشارك في امتحانات البكالوريا أنها ستعمل على
التفتيش الجيد لفئة المحجبات بعدما أصبحن الاكثر إقبالا على الغش.
كما دخل إلى الأسواق الجزائرية مؤخرا نوع جديد من البلوتوت بسعر 80 ألف
دينار، يوضع في القلم أو الساعة، يستعمل في الدول الغربية للجوسسة.
وفي نفس السياق، صارت خدمة الـ “آس آم آس” أو ما يعرف بخدمة الرسائل
القصيرة الرائدة في هذا المجال، حتى إن بعضهم يكون عبارة عن رسائل تحمل
إجابات وفق رموز مشفّرة يتفق عليها مجموعة من الطلبة مسبقا حتى لا يستطيع
الأستاذ فكّها في حال كشفه للطالب، ويتم عن طريقها تبادل المعلومات
والأجوبة بين الطلبة، وكل ذلك بحجة الاطلاع على الوقت عن طريق الهاتف
المحمول.
مساومات على باب مركز الامتحان
لقد تمادى الكثير من الطلبة في رغبتهم بالنجاح المجاني، حتى وصل بهم الأمر
إلى رشوة الأساتذة الذين يحرسونهم في الامتحان، فالعملية تجري أمام الأبواب
وبعد معرفة قاعات الحراسة، لتبدأ المساومة، التي يدخل في مضمونها تمكين
الطالب من استعمال وسائل الغش بكل حرية ودون قيود، أو السماح له بالتحدث مع
الممتحنين الآخرين، وطبعا بتفاهم مسبق معهم، حتى إنه يمكن أن يتحوّل إلى
همزة وصل بينهم لنقل المعلومات والأوراق. وخوفا من أن يكشف أمرهم، يعمل
الطالب على البقاء حتى آخر المدة وبعد خروج جزء كبير من الطلبة تحدث
العملية على مرأى كل من بقي في القسم، هي الرواية المعتادة التي حكاها على
مسامعنا العديد من الطلبة مثل “سمير” الذي شهد أمرا مشابها، وبمجرد تذمره
من الأمر، أخبره الأستاذ الحارس أنه بإمكانه هو الآخر أن يخرج ما يشاء من
دروس أو ما يستعين به في الإجابة، ذلك لأنه بقي الأخير برفقة الطالب الخاص
الذي دفع الثمن. كما أسرّت لنا الطالبة “لبنة” عن الأدهى من ذلك، فالأستاذ
الذي حرسهم في امتحان الفلسفة كان أستاذ التخصص، وهنا كانت المساعدة أحسن
بكثير، فهو من قدم ورقة الإجابة، وبذلك النجاح يكون مضمونا أكثر. ولأن من
دفع الثمن كان في قسمهم، تمكّنوا جميعا من الحصول على المساعدة لأنهم لم
يخرجوا باكرا ما منعه من الانفراد به.
وعن المقابل الذي يقدمه التلاميذ لهؤلاء الأشخاص لم نتمكّن من معرفته، فلا
أحد ممن عرفنا أنه يعتمد هذا الأمر يعترف به، ولا حتى رغب في الحديث عن
الموضوع.
أساتذة يبيعون ذمتهم ويسربون الأسئلة
في الكثير من الأحيان وسعيا وراء الماديات يعمد الكثير من الأساتذة الذين
يقدمون الدروس الخصوصية إلى تلامذة البكالوريا، إلى تزويدهم بمواضيع
الامتحان وذلك مقابل مبلغ مالي، يكون ذلك من طرف الأساتذة الذين يشاركون في
تقديم أسئلة الامتحانات على مستوى مديريات التربية، وهو الأمر الذي حدثنا
عنه الكثير من التلاميذ الذين اجتاوزا امتحان البكالويا على غرار” سعاد”
التي كانت تحصل على دروس خصوصية في االغة العربية، حيث طلبت منهم الأستاذة
أن تكون أجرة الدراسة للأسبوع الاخير قبل الامتحان تضاهي ثلاث مرات الأجرة
الشهرية التي كانوا يدفعونها. سعاد رفضت الفكرة بعدما استغربت هي واثنتين
من زميلاتها، لتعرف بعد اجتياز امتحان المادة من زميلاتها الأخريات أن
الأستاذة قدمت لهم موضوع الامتحان والإجابة عنه، وكانت نسبة التطابق بين ما
قدمته والامتحان الرسمي تتجاوز الثمانين بالمئة ، لتتيقن أن الثمن كان
مقابل النجاح في المادة، وهي طريقة وللأسف الشديد ينتهجها الكثير من
الأساتذة بهدف الحصول على مبالغ مالية، والتي جعلت التلاميذ لا يبذلون
مجهودا للدراسة والمثابرة من أجل النجاح ، فالأمر أصبح لا يتجاوز دفع
الأموال.
محاولات باءت بالفشل
من خلال محاولتنا لمعرفة وسائل الغش التي يتبعها الطلبة في الامتحانات
سمعنا من الممتحنين بعض الروايات التي كانوا يتناقلونها فيما بينهم عن
عمليات غش تم اكتشافها، مثلما حدث مع “نجوى” التي أبقت على “الكيتمان” تحت
الخمار، وكان من سوء حظها أن تواجد بين حراس قاعتهم امراة قامت بعملية
تفتيش دقيقة قبل بداية الامتحان التي شملت كل الفتيات والمحجبات بصفة خاصة،
لتكتشفت أمرها. ونزولا عند توسلاتها وكل من كانوا في القاعة سمحت لها
باجتياز الامتحان على أن تخرجها من القاعة إذا بدر منها أي حركة غير عادية.
هكذا كانت “نجوى” على وشك أن تضيع مستقبلها بعد محاولة غبية للغش. وإذا
كانت نجوى قد نجت من العقوبة، فإن الأمر كانت عواقبه وخيمة على “هدى”، التي
قضت محاولاتها للغش على مستقبلها الدراسي بعد أن كشف أمرها وهي في حالة
تلبس وهي تنقل ما كتبته على أوراق صغيرة، لتخرج مباشرة من قاعة الامتحان
وتحرم من أداء الامتحانات الأخرى، ومن اجتياز امتحان البكالوريا لمدة خمس
سنوات، كانت لو درست ستمكّنها من إكمال دراستها الجامعية.
وتبقى القائمة طويلة وعلى الرغم من كل هذه الحالات يصر الكثير من الطلبة
على المجازفة بمستقبلهم بالغش الذي لربما يأتي بنتيجة، ويمكّنهم من الحصول
على شهادة نجاح تُنسب إليهم على غير وجه حق.



علمتني الحياة أن أجعل قلبي مدينة بيوتها المحبة وطرقها التسامح والعفو وأن أعطي            
 ولا أنتظر الرد على العطاء وأن أصدق مع نفسي قبل أن أطلب من أحد أن يفهمني            
________
للاتصــ♥ـــال بمدير المنتدى
↓↓↓

facebook_

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.facebook.com/taher.tictac
الالماسة البنفسجية
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : انثى السٌّمعَة السٌّمعَة : 1 الْمَشِارَكِات الْمَشِارَكِات : 5 النقاط/ النقاط/ : 5 العـمــر العـمــر : 25 الدولة :

مُساهمةموضوع: رد: تعددت الوسائل والغش واحد   السبت يونيو 11, 2011 9:13 pm

الف شكر الك والحراسة هذا العام شديدة ان شاء الله نتحصل على الباك وبجهدي الخاص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق الرومنسية
مشرف عام
مشرف عام


الجنس : ذكر السٌّمعَة السٌّمعَة : 16 الْمَشِارَكِات الْمَشِارَكِات : 2394 النقاط/ النقاط/ : 4128 العـمــر العـمــر : 26 الدولة : المتصفح :

مُساهمةموضوع: رد: تعددت الوسائل والغش واحد   السبت يونيو 11, 2011 9:28 pm

ان شاء


الله ياربي

ربي يوفقنا وينجحنا


جزاك الله خيرا اخي
ابن الاسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ghardaiahd.2mo-rpg.com
عاشق الريال
مشرف عام
مشرف عام


الجنس : ذكر السٌّمعَة السٌّمعَة : 1 الْمَشِارَكِات الْمَشِارَكِات : 1608 النقاط/ النقاط/ : 1608 العـمــر العـمــر : 22 الدولة :

مُساهمةموضوع: رد: تعددت الوسائل والغش واحد   الخميس يوليو 28, 2011 10:47 pm

بورك فيك أخي الكريم على هاذا الطرح الرائع
كل الشكر والتقدير
.
.
.
.
.
كل التهاني لك والشكر لك كل إبتساماتي لك
بارك الله فيكاخي
و جزاك الله خيرا على
هدا العمل الرائع
**
**
**
اجمل تحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تعددت الوسائل والغش واحد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى غارداية شبكة للتعليم نت :: أقسام تعليمية عامة :: أخبار قطاع التربية و التعليم-
انتقل الى: